أخبار عاجلة
الرئيسية / الاعمدة / محجوب مدني محجوب يكتب: إن أريد إلا الإصلاح: عليكم برأس الحية

محجوب مدني محجوب يكتب: إن أريد إلا الإصلاح: عليكم برأس الحية

محجوب مدني محجوب يكتب:
إن أريد إلا الإصلاح:
عليكم برأس الحية
إن من أبجديات العمل العسكري، ولا يحتاج إلى ذكاء أو خبرة ودراية عسكرية هي أن القضاء على أي مليشيا يكون عبر القضاء على قائدها.
فالمشاهد هو أن قائد الدعم السريع المدعو (كيكل) حايم حول منطقة الخرطوم قبل فترة ليست بالقصيرة ونتبجة لهذه الحوامة يتفاجأ الشعب السوداني والجيش معا أن هذه القوات دخلت العيلفون وعملت ما عملت فيها.
ان هذه القوات خاطبت مسيد أم ضوبان على مرأى ومسمع الناس بل رفع هذا القائد علنا رقم هاتفه للتواصل معه.
دخل هذا القائد مستشفى أم ضوبان وكأنه هو المسؤول عن البلد.
كل ذلك أمام دهشة وحيرة الشعب السوداني والجيش معا.
تحرك هذا القائد حول الخرطوم؛ ليصل إلى حدود ولاية الجزيرة إلى أن وصل حدود مدينة ود مدني يوم الجمعة الموافق ١٥ ديسمبر ٢٠٢٣ ليدخل هذا الهجوم رعبا وخوفا على المواطنين الذين هم أصلا فروا منه بخروجهم من الخرطوم.
إن القضاء على رأس الحية مهم بل لا حل غيره للقضاء على هذه التراجيديا التي حلت بالشعب السوداني وذلك لعدة أسباب منها:
* أن هذه الخطوة ستقضي على أي عمالة أو تعاون من داخل المدن مع هذه المليشيا إذ أن هذه الخيانات تتم عبر قائد الدعم السريع.
* أن هذه الخطوة ستنفي عن الجيش أن يكون في حالة دفاع.
فإن كانت حالة الدفاع هذه مبررة داخل العاصمة الخرطوم باعتبار أن هذه المليشيا موجودة أصلا داخل الخرطوم قبل الحرب، فليس من مبرر إطلاقا أن يظل الجيش في موقع المدافع في العيلفون وفي ود مدني.
* هذه الخطوة ستزيل هذا الرعب والخوف والتشريد بل والموت الذي تسببه هذه المليشيا للمواطنين.
* هذه الخطوة ستوقف حالات الاستغلال المنتشرة في أي منطقة، فما أن يشاع بأن الدعم السريع دخل منطقة حتى تعم الفوضى في تلك المنطقة، وتنتشر ظاهرة النهب والسرقة.
إذن لا حل مع هذه المليشيا إلا بالقضاء على قائدها سواء كان (كيكل) او (بيشي) أو غيرهما من قيادة الدعم السريع.
إن الاحتفال الحقيقي ليس بدحر هذه القوات من هنا وهناك، فإن دحرت هذه المليشيا هنا فهي بسبب وجود قائدها فسوف تظهر غدا هناك.
هذا غير الرعب والتشريد والموت الذي تخلفه في كل منطقة تدخلها.
إن الاحتفال الحقيقي هو بقطع رأس هذه المليشيا أو بالقبض عليه.
هذه مسلمة لا تحتاج إلى عناء في استخلاصها ومعرفتها.
ما تحتفل به مدينة ود مدني اليوم هو ينبغي أن يكون بإعلان قيادتها بأنها تمكنت من القبض على المدعو (كيكل) قائد الدعم السريع.
هذا ال(كيكل) الذي له أكثر من ثلاثة شهور حايم حول منطقة الخرطوم.

عن Admin2

شاهد أيضاً

محمد وداعة يكتب: ما وراء الخبر: الالتحام .. المعركة الفاصلة

محمد وداعة يكتب: ما وراء الخبر: الالتحام .. المعركة الفاصلة *تعظيم سلام للقوات المسلحة و …