الرئيسية / الاعمدة / صبري محمد علي يكتب: نفسي أفهم الحاجة دي….!

صبري محمد علي يكتب: نفسي أفهم الحاجة دي….!

صبري محمد علي يكتب:
نفسي أفهم الحاجة دي….!

شركاء إتفاق سلام (جوبا)
الكفاح المُسلح
شركاء السلام
سمّهم ما شئت
فقد زينتهم (عبقرية) حمدوك يومها بمسمى حركات الكفاح المُسلح
فقال الناس (لا بأس) ….
فالحروف لن تُغير من الطباع شيئاً
تقاسموا …
وحازوا ….
وملكوا ….
وسكنوا فارهات الخرطوم بلا عرق جبين
عطاء من لا يملك لمن لا يستحق
مفاوضات كانت غامضة
شعبُ مُغيب عمداً
بمن فض الإعتصام !
وعلماء بغداد بينما كانوا يتجادلون في (البسملة) أهي آية أم إستفتاح
إجتاح (التتار) بغداد فلم يتمكن العلماء من أداء حتى الصلوات المفروضة !
والذي أصاب السودان يوم ذاك هو شيئاً مما أصاب بغداد
شعبُ ….
مُغيّب بقوة السُلطة
وهتافات مصنوعة
ثم دخلوا مطار الخرطوم كما الفاتحين !!
مضت الأيام ….
وجاء مالك ومناوي و حجر و أردول وجبريل …و …..و…….
ثم جاء أبريل
وحدث ما حدث
فلزموا (الحِياد)
إلا قليلاً منها …
أُمِروا بصلاة الوطن الجامعة (لسبعٍ)
فلم يتوضأ بعضهم …
و عندما علموا أن التاريخ سيضربهم عليها (لعشرٍٍ) أتوها مُتثاقلين
بعضاً منهم ……
كان يُزاحم الجيش في الصُفُوف الأُول ولا ينكر الشعب ذلك ….
تمبور و عقار (حالة)
و بعضهم ….
إن أراد (الحمّام) …
سبقته إليه عشرة (تاتشرات) ….!
وبعضم ….
(توسّد الجابرة) يُبلل الأصبع باللسان مشغولاً (بِعَد) الدولارات
وبعضهم …..
أصبح لا يستقر له قراراً في حركة هستيرية مُضحكة
شرقاً ، شمالاً ، غرباً
يُبعثر التصريحات والنكات
في أسطول من العربات المُقاتلة
تحت حماية طيران الجيش !
وبعضهم …..
أدمن الحديث وتسويق المُفردات والعشم الكذوب
و(بكرة الركوب مجان) و سودان أحلى و (٦٤) مليار دولار ننثرها نثرا
هي قاسم الأماني !
والغريبة …..
أن من يأتمرون بأمره ويدّعُون مؤاذرته .
كان قائده يحتسي القهوة على (كورنيش) بورتسودان ويفطر (قُرّاصة) في مروي ولا يُبالي
وأحدهم ….
عاد ليُعيد و يُقوي من صداقاته الأفريقية القديمة رغم عدائهم للسودان لذا جاءت تصريحاته باهته
(إلتقينا بفخامة الرئيس …….)
وبعضهم ….
من الذين آمنوا بالوطن مؤخراً وأسلموا ما كادت أقدامهم تحملهم أثناء (الدواس) و مُتحرك شرق الجزيرة (حالة)
الذي لم أفهمه هو …
الصراع الخفي الغير مُعلن على كراسي ما بعد الحرب !
والذي لم أفهمه هو …..
مُمارسة السياسة بغمز العين
و(عض الشلوفة) دون أن تطرف لهم عين تماهياً مع الخارج
وفقه (شد الحَلَتين)
لربما كان هو ….
الفقه المُستتر
على مذهب إمامهم (مالك)
ومؤتمر باريس (حالة)
والذي لم أفهمه هو ….
زيارة جرحى بمستشفيً ما
و الزائر (عادة) ما يحمل في ما يحمل الفاكهة والزهور والدعوات والعصائر …
ومن زارهم بالأمس الأول
كانت تحرسه (٤٠) عربة تاتشر !
فأين العيادة وأين العصائر ؟
فالذي نود أن نقوله هو أن …..
الحياة قَدَر
والحُكم قَدَر
و(جوبا) قَدَر
والمحبة قَدَر
والرجولة مواقف
والمواقف أفعال !
وما قرأناه من إتفاق سلام (جوبا)
أكد لنا أنه ….
(ضُل ضُحَى)
وضل الضُحَى قصير
فهل فهمتم؟
أم نُعيدُ الصِياغة !
*الأحد ٢٨/أبريل ٢٠٢٤م*

عن Admin2

شاهد أيضاً

د.محمد الريح الشيباني يكتب : سطور من نور: الحفائر اعمار وبناء

د.محمد الريح الشيباني يكتب : سطور من نور: الحفائر اعمار وبناء لن تزيدنا الحرب إلا …