الرئيسية / الاعمدة / محجوب مدني محجوب يكتب: جرعة وعي: تجدها عند الغافل

محجوب مدني محجوب يكتب: جرعة وعي: تجدها عند الغافل

محجوب مدني محجوب يكتب:
جرعة وعي: تجدها عند الغافل
الأزمة التي ألمت بالسودان والتي أشعلت الحرب من حيث يدري ولا يدري لها شقان:
الشق الأول منها: واضح وضوح الشمس في كبد السماء وهو إجرام الدعم السريع
والشق الثاني منها: هو الشق الذي يلعب عليه المكار.
وكلمة المكار هذه طاقية كل من يرى أنها تناسبه فليلبسها.
هذا المكار تلاحظون له في كل إعلامه يهاجم  الدعم السريع فقط أما الجانب الآخر جانب كيفية القضاء عليه لا يتحدث عنه ولا يثيره.
تعتقدون يفعل ذلك ناسيا أو جاهلا؟
كلا.
يفعل ذلك وفق خطة محكمة وهي:
إظهار العدو فقط للشعب وللرأي العام.
بإظهار جرائمه.
بالرغم من أن هذا الجزء كل فرد سوداني لا يعرفه فقط بل تضرر منه غاية الضرر.
فمن الذي شرد الناس؟
هل هذا يحتاج لدليل؟
من الذي قتل الناس؟
هل هذا يحتاج لديل؟
من الذي اغتصب الحرائر؟
هل هذا يحتاج لدليل؟
إطلاقا.
فكل فرد سوداني اكتوى ونال منه.
هل الحديث عن يوسف عزت وبأنه أراد أن يعلن عن الانقلاب صبيحة الخامس عشر من أبريل.
هل لهذا الحديث معنى الآن؟
إطلاقا.
لا معنى لهذا الحديث؛ لأنه ليس بعد الاغتصاب والقتل والتشريد ذنب.
فعدو يهجم على القرى المنزوعة السلاح، ويفعل ما يفعل فيها هل نبحث له عن إدانة أخرى؟
فهذا ليس المقصود من إثارة حادثة انقلاب يوسف عزت.
وإنما المقصود هو جعل الشعب السوداني كله وعن بكرة أبيه يركز على شق واحد فقط هو شق إدانة الدعم السريع بالرغم من أن توضيح هذا الشق لا يحتاج إلى كل هذا الزعيق.
بالله عليكم هل يوجد فرد في السودان يحتاج أن يذكر بإجرام الدعم السريع؟
كيف يذكر به وهذا الإجرام يطارده بالليل وبالنهار؟
القصة وما فيها بهذا الإعلام ذا ااشق الواحد هو إشغال الناس بهذا الجانب فقط.
حتى يتفرغ هذا المكار للشق الثاني.
فقصة القضاء على هذا المجرم تخصصه هو وملعبه هو.
فعفوا لا أحد يدخل فيه أو يتناقش حوله.
لأنه يريد أن يكوش بهذا الجانب وحده حتى يصفو له السودان وحده.
فهمتم لعبة التركيز على إدانة الدعم السريع فقط رغم أن الأزمة في حلها لا في معرفتها؟
المكار كما أنه جعل من قبل الدعم السريع غلافا عنوانه حماية الشعب السوداني وهو في الحقيقة حماية له هو.
فكذلك ذات المكار يلعب ذات اللعبة وبذات الأدوات وبذات الدعم السريع.
لكنه غير الغلاف هذه المرة.
فهذه المرة بدلا من أن يجعل الغلاف لحمايتنا يريد أن يوصل لنا هو هلاكنا.
وهو فعلا هلاكنا، فهذه لا تحتاج إلى شرح وإلى تسليط الضوء عليها.
ما يحتاج إلى تسليط وإلى شرح وإلى معرفة.
من الذي يخلصنا من هذا الهلاك؟
وطبعا إن كشف لنا عن وجهه، فسوف يفتضح أمره، وسوف يرفض كيف لا يرفض وقد أصبح اسم هذا المكار مجرد اسمه مذمة ومنقصة وجريمة.
عرفتم لماذا ظل وما زال المكار يريدكم ألا تخرجوا من دائرة إدانة الدعم السريع إلى أي دائرة أخرى؟
لأن الدوائر الأخرى ستكشف عنه ويعرفه الناس هذا من جهة ومن جهة أخرى سيشاركونه فيها في السلطة وهو لا يريد مشاركة فيها إطلاقا.
لكن حصافة ووعي هذا الشعب الذي قام بثورة سلمية ظلت حدث العالم بأسره سيقول كذلك لهذا المكار:
تجدها عند الغافل.
فن كنت فرضت الدعم السريع علينا فرضا على حين غفلة منا.
فلن تتولى حمايتنا منه على الأقل وحدك؛ لتبلعنا في بطنك مرة ثانية.

عن Admin2

شاهد أيضاً

*صبري محمد علي يكتب:* *لماذا إختفت (الإنتباهة)؟*

*صبري محمد علي يكتب:* *لماذا إختفت (الإنتباهة)؟* لم تنقطع عنّا أسئلة قُراء صحيفة الإنتباهة عن …