الرئيسية / الاعمدة / بخاري بشير يكتب: كلمة في حق عبدالعزيز الصادق

بخاري بشير يكتب: كلمة في حق عبدالعزيز الصادق

بخاري بشير يكتب: كلمة في حق عبدالعزيز الصادق

دهشت كغيري للاتهام الكبير الذي ساقه الاخ احمد التجاني في حق الاستاذ والإعلامي المعروف عبدالعزيز الصادق، صاحب (زاوية حنين) المشهورة ـ وعبدالعزيز يعرفه كل من غيض الله له حجا أو عمرة بأرض الحرمين من زملائنا الإعلاميين، فهو شديد الاهتمام بهم ومن أكثر مسؤولي هيئة الحج والعمرة ملازمة للاعلاميين، فهو يقوم على راحتهم وتوفير متطلباتهم، رقيق الجانب وحسن المعشر.. وعبدالعزيز هو مسؤول الإعلام بالحج والعمرة لسنوات، ولم أجده يوما مشغولا بغير هذا الامر، لا يهاتفك ولا يلتقيك الا لنقاش قضية أو تنفيذ عمل، أو إضاءة فكرة.

وعجبي الشديد أن يصل أمر التنافس بين الزملاء إلى درجة الغيرة والحسد والمكائد ـ فكيف يكون عبدالعزيز مساندا لمليشيا الدعم السريع يا احمد التجاني؟ وماذا يستفيد منها، ونعرفه منذ سنوات أنه ابعد الناس عن هذا المشرب الخبيث ـ من يعرفون عبدالعزيز ، يعرفون دماثة خلقه التي تبعده عن لعاع الدنيا، دعك من هذا الانتماء القبيح، فما عرفناه الا مهموما بخدمات الحجيج والمعتمرين، وما رأيناه الا ساعيا في خدمتهم بما تيسر له، ساهم بجهد متصل في علو كعب إدارة الحج والعمرة وتحسين وجهها إعلاميا ليس بعمله الإعلاني وحده، ولكن بتفانيه وبروزه كقدوة لغيره من الموظفين.

بالمناسبة، اعرف الاخ عبدالعزيز، ولم اتشرف برفقته في حج أو عمرة – بل زرت البيت العتيق كثيرا، من غير بوابة الهيئة، حتى لا يظنن أحد أن معرفتي بالاخ عبدالعزيز لمصلحة أو لدنيا اصيبها، ولكنها كلمة الحق نقولها في وجه من أعمتهم مكاسبهم وأهواؤهم.. فإن امثال عبدالعزيز يجب أن يكرموا، لا أن يحاربوا ، ومن المعلوم أن مشكلتنا في السودان هم أعداء النجاح.

عن Admin2

شاهد أيضاً

*صبري محمد علي يكتب:* *سيتيهُون في الأرضِ أربعين سنة*

*صبري محمد علي يكتب:* *سيتيهُون في الأرضِ أربعين سنة* ظللت أحّتطب طيلة اليومين الماضيين علِّي …