أخبار عاجلة
الرئيسية / الاعمدة / صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: وزير الإعلام (بالله ما بتخجل)؟

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: وزير الإعلام (بالله ما بتخجل)؟

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب:
وزير الإعلام (بالله ما بتخجل)؟
خاص {خبطة نيوز}
ظهيرة يوم الجمعة
أكتشف وزير الإعلام لجمهورية السودان
(خلي بالك إكتشف)
الدكتور جرهام عبد القادر وبعد سبعة أشهر لم ينطق بكلمة عما يدور بالسودان
إكتشف بالأمس (لا فض فوه) لبرنامج مؤتمر إذاعي بحسب موقع (أخبار السودان)
أن إنتهاكات مليشيات الدعم السريع موثقة ولن تموت !!
بالله معقول يا (سيد جرهام) ؟
اول مرة اعرف اتخيل !!!
وان هناك ضرورة
(قال) …
لإنشاء مؤسسات فكرية تتسم بحرية الحركة وتعمل وفق حُريات الإعلام المُعلنه وتوجهات الدولة !!
يا سيد جرهام ….
(طلِع لينا) …..
بيان واحد بإسم الدولة التي تتحدث بإسمها عن إدانة التمرد او حتى مخاطبة العالم الخارجي عما يحدث بالسودان .
دكتور ….!!
(إنتا بتضحك) على منو ؟
ثم قال السيد وزير الإعلام
(عشا البايتات) ..!!
إن الاعلام المليشياوي يستخدم حرب الضجيج والتشويش ولكن وعي المجتمع قد اجهضه
و رووووح الوزير في الكلام من
(هذا الذي منو)
يا سلاااااااام ياخ
ضُرس الوعي الوطني ده كان وين من زمان
و ياسلاااااام ياخي
على هذا التصريح المستفذ لكل مواطن سوداني
سبعة شهور صائم عن الكلام !
وقال (ايضن) …
إن الاجهزة الاعلامية الوطنية استطاعت ان تلعب دورها في تبصير الرأي العام المحلي والدولي !!!
(والله قال كده) !
يا سيد جرهام ….
كان من الممكن ان تكون مُنصفاً لو ذيلت هذه الفقرة بعبارة
(عدا إعلام وزارة الإعلام)
ياخينا …..
هات من الآخر
إنت عاوز تقول شنو؟
رأس السوط وصلك؟
تمديد ….مافي
تحويل ….مافي
وكيل وزارة …. الله أعلم
ترجع لتخصصك في التراث والتوزيع الموسيقي للتراث
ما أظن …
يا خينا يا دكتور …!!!
لزمت الصمت سبعة اشهر وأخرست لسان الشعب السوداني وصمت صمت المحايدين والقبور المعيب
سبعة أشهر
وإن حدثتنا ….
حدثتنا …
عن رواتب جبريل
(نجُر الشريط)؟
تتقاضون الرواتب والمخصصات والشعب يذبح ويُنهب وتُنتهك حُرماته
ولم تنبسوا ببنت شفه
و(جايي) …..
لتحدثنا بالامس عن ان جرائم المليشيات موثقة؟
يا سعادك يااااااعمك …..
الزول ده داير بيهو شنو؟
الكشف القادم
أول واحد
(إعفاء وزير الإعلام)
(عااالم ما تستحيش بصحيح)

عن Admin2

شاهد أيضاً

محمد وداعة يكتب: ما وراء الخبر: الالتحام .. المعركة الفاصلة

محمد وداعة يكتب: ما وراء الخبر: الالتحام .. المعركة الفاصلة *تعظيم سلام للقوات المسلحة و …