أخبار عاجلة
الرئيسية / الاعمدة / صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: (الإيغاد) …. والكذب في الهواء الطلق

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: (الإيغاد) …. والكذب في الهواء الطلق

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب:
(الإيغاد) …. والكذب في الهواء الطلق

وزارة الخارجية السودانية وقبل ان تمضي (٢٤) ساعة على إنتهاء قمة (الإيغاد) الطارئة رقم (٤١) التي عُقدت بدولة (جيبوتي)
أصدرت تصريحاً تفضح فيه
عادة (العُهر السياسي) التي دأبت عليها هذه المنظمة عديمة السند الأفريقي و التي أفرغت عن مُحتواها لتصبح اداة غربية بإمتياز للعبث بالدول الافريقية
بالطبع ….
أخطر حاجة
ان تسرق لسان شخص ما او أن تنسب له كلاماُ لم يقوله
او أن تُضيف …
لبيان القمة الأخير فقرات لم تكن ضمن مما تم مناقشته او تم الإتفاق عليه
او أن تُشير الي ان الرئيس الفلاني قد اجرى إتصالاً ما مع زوجته او …او ……

(فااا) ….
بالضبط هذا ما حواه بيان وزارة الخارجية اليوم والتحفظات التي ابداها السودان لسكرتارية (الايغاد) التي أعدت البيان الختامي المجافي للحقيقة
مما إضطر معه السودان أن يُرسل رسالة تحفظ واضحة بأنه غير معني بهذه المسودة ما لم يتم تضمين جميع ملحوظاته
أكيد (الشمار)
عمل ليك وجع حلق
وعاوز تعرف السودان قال شنو
صاح؟
ركز معاي يا صاحبي
السودان قال (ااي نعم) إنعقدت القمة (في امانتي الله) وهي كانت بالأمس ولمدة يوم واحد وكانت جلسة مفتوحة ثم أعقبتها جلسة مغلقة خاصة بالرؤساء
وقال إن …..
سكرتارية (الإيغاد) …..
لم تتمكن من إعداد مُسودة البيان الختامي في ذات الليلة
فاااا (قالت ليهم)
بكرة إنشاء الله
و (صباحاتو بُيُض)
وبالفعل تم إرسال المسودة للرؤساء صباح هذا اليوم الاحد العاشر من ديسمبر الجاري .
السودان أبلغ السكرتارية و من فوره بعد قراءة المسودة أن لديه ملحوظات وتحفظات جوهرية وأن السكرتارية لم تضمنها البيان الختامي وبالتالي السودان غير معني بهذه المسودة ما لم تُصحح و هي …..
أولاً …..
حذف الإشارة لمشاركة وزير الدولة للخارجية الاماراتي في القمة إذ ان ذلك لم يحدث !!
(شفتو اللولوة دي كيف)؟

ثانياً
حذف الإشارة الي عقد رؤساء (الإيغاد) لمشاورات مع وفد مليشيات الدعم السريع المحلولة و هذا يُجافي الحقيقة وأن السيد رئيس مجلس السيادة هو أحد رؤساء الايغاد ولم (يسمع بهذه المشاورات)
ياهاا زاتا حكاية المرحوم إتغدى معانا بس بالانقليزي !
ثالثاً ….
تصحيح ما ورد بخصوص موافقة رئيس مجلس السيادة على لقاء قائد التمرد
إذ أن رئيس مجلس السيادة إشترط لعقد مثل هذا اللقاء إقرار وقف إطلاق دائم للنار وخروج قوات التمرد من العاصمة وتجميعها في مناطق خارجها
رابعاً …..
حذف الفقرة التي تُشير لمكالمة هاتفية بين رؤساء (الإيغاد) و قائد التمرد إذ أن هذه المكالمة (اذا تمت) ! بين قائد التمرد والرئيس الكيني لا تُعد من أعمال القمة حتى يُشار إليها في البيان الختامي
(فهم متقدم جداً لإدارة اعلام الخارجية السودانية)
خامساً …..
تعديل الفقرة التي تُدين التدخلات الخارجية بحيث لا تتضمن المساواة بين القوات المسلحة والتمرد
(نفففس موقف الجيش الزماااان)
سادساً ….
النص على ضرورة التشاور مع حكومة السودان والحصول على موافقتها في أي مسعى لحل الأزمة .
(رأي عام شعبي)
سابعاً ……
بما أن أي من هذه الملاحظات لم يتم الأخذ بها فإن مسودة البيان تفتقد للتوافق وبالتالي لا تُعتبر وثيقة قانونية من (الإيغاد)
(إنتهى)
أعتقد من حقنا بل و واجب علينا أن نُحيي مكتب الناطق الرسمي وإدارة الإعلام بوزارة الخارجية
وقطعاً هي تحية لا نخص بها السيد الوزير الذي صام بصوت السودان ثمانية أشهر .

عن Admin2

شاهد أيضاً

محمد وداعة يكتب: ما وراء الخبر: الالتحام .. المعركة الفاصلة

محمد وداعة يكتب: ما وراء الخبر: الالتحام .. المعركة الفاصلة *تعظيم سلام للقوات المسلحة و …