أخبار عاجلة
الرئيسية / الاعمدة / الفاتح داؤد يكتب: اعلان “اديس ابابا” حالة انفصام سياسي

الفاتح داؤد يكتب: اعلان “اديس ابابا” حالة انفصام سياسي

الفاتح داؤد يكتب:
اعلان “اديس ابابا” حالة انفصام سياسي
بعد أن خسرت أبوظبي مليارات الدولارات في سبيل السيطرة ع السودان ،وخسرت معها أسرة آل “دقلوا ” احلامها و طموحاتها في حكم السودان بقوة السلاح،وجدت قوي الحرية والتغيير”تقدم” نفسها في موقف لاتحسد عليه، فهي الان تعاني من حالة “انفصام سياسي” حاد نشأ نتيجة تماهي قياداتها السياسية مع جرائم المليشيا دون اعتبار للكلفة الأخلاقية والسياسية ،
فلا يليق بمن يردح ليل نهار بشعار لا”للحرب” ويتحدث بلسان مبين عن الفلول ولايتورع في التشكيك والطعن في قيادة الجيش، لكنه لايجد حرجا في التصالح مع جرائم المليشيا ضد المدنيين الأبرياء وخصومه السياسيين .
وذلك يعني ضمن اشياء اخري إن إشكالية القوم ليست مع الجريمة،بقدر ماهي مع من يمارس الجريمة، طالما كان الفعل من الحليف والضحايا من الخصوم السياسيين .
مايجب أن تدركه “تقدم” والتحالف الإقليم الذي يقدم الدعم للمليشيا،ان مشروع المليشيا انتهي ” شعبيا ومجتمعيا “لحظة دخول القتلة المجرمين الي بيوت المواطنين بحثا عن الديمقراطية المفتري عليها .
وانهار قانونيا على المستوى الدولي بعد ان اكتشف العالم انه أمام اسوء نسخة إجرامية في العصر الحديث تجاوزت داعش بسنوات ضوئية، والان يتم التعامل معها ك مجموعة إجرامية منذ لحظة ارتكابها مجزرة الجنينة ودفن الناس احياء.
وهُزمت ” سياسيا” و دبلوماسيا يوم القاء البرهان خطاب السودان في الجمعية العامة ،الذي منح الجيش السلطة والشرعية،
أن اي محاولة لغسل عار المليشيا من جرائم الابادة الجماعية،لن تحققه الجولات الخارجية مدفوعة القيمة ،ولن تسعفه الحفلات التنكرية مع الرؤساء وقادة المنظمات الأفارقة المرتشين ، فقد بداء الرأي العام في العالم يدرك عبر التقارير الاستقصائية والأفلام الوثائقية والمنظمات العدلية الدولية والوطنية، الي اي مدي انحدرت المليشيا في الدماء و الجريم.

عن Admin2

شاهد أيضاً

محجوب مدني محجوب يكتب: إن أريد إلا الإصلاح: البحث عن نقطة توافق

محجوب مدني محجوب يكتب: إن أريد إلا الإصلاح: البحث عن نقطة توافق السعي في جر …