الرئيسية / الاعمدة / كمال حامد يكتب: من السبت إلى السبت: يا.. تلفزيون.. يا..

كمال حامد يكتب: من السبت إلى السبت: يا.. تلفزيون.. يا..

كمال حامد يكتب: من السبت إلى السبت:
يا.. تلفزيون.. يا..

** ظللت اكتب تحت هذا العنوان (يا تلفزيون يا) منذ ثلاثين عاما مقتبسا اياه من احد البرامج المفضلة في التلفزيون المصري للإعلامي الكبير شكري ابوعميرة. و كنت اتناول فيه الكثير الخاص بالتلفزيون، و ان عدت اليوم للعنوان و الموضوع لان هنالك الكثير في الساحة ما يستدعي التعليق،
** في الجو غبار حول الزي الخاص بالمذيعبن و المذيعات و لدينا الكثير، و في أداء القنوات السودانية التي تبث حاليا الكثير من التعليق و للأسف معظمه سالب،.
** نبدا بما يحاول البعض وصفه بقضية الساعة لاغراض على شاكلة اشياء في نفس يعقوب و هو زي مذيعة و هذا أمر لو سلمت النوايا لا يحتاج لخلاف او جدل و أمر محكوم بالقانون و اللوائح و الأعراف، و يخرج به مرسوم واضح،و هو الزي الافرنجي الكامل او البلدي الكامل،
** السودان الوطن الكبير المتعدد الثقافات و العادات و هو تعدد و تنوع في وحدة رائعة، و أحيانا يتطلب النجاح البرامج ديكور و ارتداء الازياء الخاصة ببعض القبائل و الجهات و اذكر انني قدمت برنامج عالم الرياضة من بورتسودان و شاركني التقديم المرحوم هاشم بامكار، بل افتتح البرنامج بتحية بيجاوية خالصة ثم قدمني و كان من أعظم الحلقات فبه اردتيت الزي البجاوي الجميل بل اعحابا به و بالصديري صرت احرص على ارتدائه دائما بل اقترب لبس الصديري ان يكون زيا قوميا،.
** أزمة الزي المفتعلة و التي وجدت رواحا بسبب حالة الانفلات الأمني و ضعف الدولة و غياب القانون، بدأت تنحصر لتفويت الفرصة على المتربصين بالبلد، و باستخدام الحكمة المطلوبة في مثل هذه الحالات التي تمثلت في الزعيم الكبير سيد محمد الأمين ترك و الأخ الوالي اللواء مصطفى محمد نور، و اسدل الستار على الفتنة.
** طاش السهم ان كان يهدف النيل من الزميل الاستاذ ابراهيم البزعي بوصفه بالعنصرية و هو الاكثر بعدا عنها بل هو اكثرنا حبا و معرفة بالقومية السودانية و الثقافات المتنوعة،و تشهد له برامجه إضافة لقربه من العاملين.
** لنا ملاحظات عديدة على أداء تلفزيون السودان رغم الظروف الصعبة، و منها غياب بعض المكملات مثل مولد الحروف و الجرافيك و خلط الصور و المكتبة، و لكن يمكن الجود بالموجود و للعاملين بالتلفزيون و عبر التاريخ الكثير،
** نعم التاريخ يسجل لتلفزيون السودان في الستينات كان يبث المسلسل على الهوا قبل عصر الفيديو و التسجيل، و عام ١٩٧٠م تلفزيون السودان نقل بطولة الأمم الأفريقية من الخرطوم و ودمدني بالمايكرويف فيما بدا نقل المباريات فضائيا في دول الخليج مع دورة الخليج الأولى ١٩٧٢م.
** نقلنا بعد الخروج للفضاء ١٩٩٥م مباريات من أديس ابابا الهلال و التأمينات الإثيوبي َو من كمبالا مباراة المريخ و فيللا اليوغندي باحهزة التلفزة الخارجية قبل انتشار أجهزة ال سي ان جي، الحديثة (ستالابت نيوز قازرينق) مع المهندسين المرحوم حسن أحمد ع الرحمن و محمد علي ابوشيبة و نابغ.و هذا من واقع تجربة شخصية.
** تلفزيون بكل هذا التاريخ و عاملين من اجيال متواصلة كان يجب أن تكون شاشته الحالية افضل،
** من حقي التعليق على كل ما يخص العمل التلفزيوني فقد قضيت فيه معظم سنوات عمري فقد كانت أول وظيفة في حياتي بالتلفزيون و لم ابلغ العشرين براتب يقل عن العشرين جنبها. في العام ١٩٦٩م. و عدت بعد عشرين سنة، فيما سميتهما سنة اولى تلفزيون و سنة تانية تلفزيون في كتابي الاخير (نصف قرن بين القلم و المايكرفون ١٩٦٦م – ٢٠١٦م ).
** و بالتفاتة سريعة لما تبثه القنوات السودانية المتوفرة لنا الان و هي الزرقاء و طيبة و الشمالية أراهم على بعد عن المطلوب، و لم أنجح في التقاط بقية القنوات و لا أعرف ممن العيب، مني ام منهم؟
** قناة الزرقاء التي اشدت بها و سجلت لهم الاشادة و الإعجاب من داخل الاستوديو الخاص بهم في الدقي، و سجلوا معي حلقتين لبرنامجين مختلفين و للأسف حتى اللحظة لا اراهما و لا الإشارة او الترويج و خوفي ان تكون اصابتهم جرثومة الخلاف رغم وجود قيادات معروفة و َمشهود لها بالنجاح، الأخوة مجدي عبد العزيز و سيف الدين حسن و محمد ابوشيبة.
** قناة طيبة و هي قناة دعوية تحاول أن تمزج بين تخصصها الدعوى و اجتهادها مساندة القوات المسلحة، بل لا يزال الأخ العالم الدكتور الداعية محمد عبد الكريم يملا نصف ساعات البث ما بين برامجه الفقهية و إعادتها يوميا َو صلاة الجمعة و إعادة الخطبة و استلام الشاشة بتلاوته وحده فقط من الثانية بعد منتصف الليل و حتى السابعة من صباح اليوم التالي،و أشرطة التلاوة باعظم الأصوات متوفرة بالمجان لمن يطلب.
** من شدة حبي للبرامج الوثائقية اتابع برامج الأخ الزميل الطاهر حسن التوم منذ قنوات النيل الأزرق و سودانية ٢٤ و غيرهما و لهذا وجهت له نقدا الاسبوع الماضي، و فاتني الإشارة بأنه يحسن اختيار ضيوفه.
** حسنا فعل الزميل النشط مصعب محمود باستضافته ابننا المذيع المتألق بالقناة التركية الاستاذ حسام البكري، الذي حسنا فعل بتحيته لمن ساعده في تلفزيون السودان و قناة النيلين الحبيبة،و قليلون من يفعل ذلك. و بالمناسبة هو ابن النجم الكروي الكبير بكري منزول نجم مريخ الأبيض و الهلال العاصمي المحترف بالقادسية السعودي و رفيقنا في الاغتراب و اكلت سماية ابنه النجم التلفزيوني حسام،
**تقاسيم **تقاسيم **تقاسيم ***
** مدينة عطبرة على موعد مع التاريخ لما سمعناه من هجرة الشركات و المصانع و ما تقدمه حكومة الولاية من تشجيع و منح المساحات للمدينة الجاهزة للتوسع شرقا و شمالا و ممكن بالتنسيق مع تؤام روحها الدامر التوسع جنوبا و غربا
** خبر سار سمعته من الأخ الكريم جارنا الوزير صلاح كركبة بأن العمل يمضى كما مخطط له لإنجاز مطار عطبرة الدولي، بعد أن اكتمل في المدرج و الصالات،و تشارك عطبرة في النفير و ليت الأخوة المغتربين يسرعوا باللحاق بهذا الشرف العظيم و لهم مساهماتهم المقدرة و ندعوهم رغم علمنا بالظروف المحيطة بهم و اقترح على لجنة المطار استحداث و اعداد شهادات استثمار و تقدير بمبلغ محدد للمساهمة و تظل الشهادة رمزية شرف للأجيال. .
** اسعدني التواصل مع صديقنا المصرفي الكبير عثمان عبد العظيم مدير عام البنك العقاري السوداني، الذي افتتح في عطبرة الفرع الرئيسي للبنك، و هو و بنكه ليس( غريب ديار و غريب أهل،) فللبنك العقاري وجود سابق بعطبرة و كان له مقر كبير تحول او تم بيعه و صار الان مقر الهيئة العامة للإذاعة و التلفزيون.
** أعجب على برود الرئيس البرهان امام اصراره و سلامة منطق الطالبين بحكومة كفاءات للمرحلة الحالية و يتفرغ الرجل و نائبه و مساعده لقيادة الجيش، إذ ليس من المعقول ان يكونو مجلسي السيادة و الوزراء و القيادة العامة و القائد الأعلى، و يقابلون الوفود و يزورون الجرحى و الوحدات و القيام بواجب العزاء و متابعة أزمات الكهرباء و المياه و الوقود، و السياسة الخارجية و الداخلية، أخشى ان نصدق بأنهم يعشقون و لا يحبون التفريط في كل السلطة.
** خبر مهم إذ قرر الاتحاد الدولي الصحفيين انترناشونال فيداريشن جورنليست في الجماعه هذا الأسبوع بلندن الاهتمام بمشكلة الصحفيين السودانيين و شكل لجنة منه و من اتحاد الصحفيين الأفارقة و اتحاد الصحفيين السودانيين للتحقيق في أحوال العمل الصحفي في السودان و تقديم العون العاجل.
** اعددت رسالة مهمة لفضيلة مولانا رذيس الجهاز القضائي بولاية نهر النيل، من يساعدني بعنوانه؟
** قد أغادر في الأيام القادمة ان شاء الله الى مسقط او أبوظبي لتجديد تأشيرة وجودي بالمملكة، اسال الله التوفيق.
** انتقل لرحمة ربه عطشا في الطريق إلى مصر الأخ العزيز صلاح كنة العطبراوي ابن الحصاية، خبير العمل الفندقي في السودان، انتقلت أسرته او الجزء الأكبر منها من عطبرة في السبعينات، و كنت التقيه كثيرا و يحمل حبا لام المدائن، و سالتي عن دارهم و َمسقط راسه في بيتهم بالحصا شرق جنوب جامع التوبة، و سبحان الله اكتشفت انه نفس البيت الذي اشتريته في سبتمبر ١٩٧٨م و تقيم فيه اسرتي حاليا، ربنا يرحمه و يسكنه الجنة و العزاء لنا جميعا و للحيران الافاضل ال الرمز العطبراوي المرحوم جعفر على قمر،و ال رموز الحي ال زمراوي و ال ابراهيم كراسي و ال عمنا حامد نافع، و ال عبد العظيم ابوزيد و أسرة مسجد التوبة و أسرة زاوية حاج ميرغني، و أسرة سوق الحصاية القديم و انا لله و انا اليه نو راجعون.
** كمال حامد: السلام عليكم
غفر الله للاخ صلاح كنة واحسن إليه.
وذكرتني اخي الكريم كمال بالفقد الجلل اخونا جعفر علي قمر رئيس اتحاد ارباب معاشات ولاية نهر النيل ، كم كان رجلا حكيما ، جمع في اتحاده عتاة النقابيين السابقين في السكة حديد والتعليم وشتي المهن بخلفيات ادارية وتوجهات سياسية متناقضة لا ادري كيف جمعهم وانجز بهم الكثير من الاعمال الخيرية.
اذكر جاءني مرة بوفد من اتحاده مكون من12 عضوا ولما جاء العامل الذي يقدم الضيافة لهم ، شايل ورقتو يسجل الطلبات لما مر عليهم ، طلع كلهم العايز قهوة بدون سكر اوسكر قليل أو شاي برضو بدون أو بقليل من السكر وحتي العصير ، لما العامل وصل الباب ، ناداهو الأخ جعفر ، يا ولدنا تعال ، شفت السكر الابو الناس ديل كلهم كبو لي في عصيري .
رحم الله رجالا في هذا الوطن ،كم كانوا حكماء وقادة حقيقيين لمجتمعاتهم .
يا حليلهم.
كمال علي مدني.
** بارك الله فيك الأخ كمال علي مدني، المدير السابق لمؤسسة التأمين و الضمان الاجتماعي، تحية لك و انت تذكر بالخير عمالقة العمل النقابي بعطبرة و رحم الله الأخ الجار الرمز جعفر على قمر،
** قد نلتقي السبت القادم ان مد الله في الآجال.

عن Admin2

شاهد أيضاً

*صبري محمد علي يكتب:* *سيتيهُون في الأرضِ أربعين سنة*

*صبري محمد علي يكتب:* *سيتيهُون في الأرضِ أربعين سنة* ظللت أحّتطب طيلة اليومين الماضيين علِّي …